30-03-1437 06:40
30-03-1437 06:40

نقلت مجلة «ذا إيكونومست» عن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد السعودي، قوله إن قرارا بشأن طرح أولي لأسهم «أرامكو» سيصدر خلال بضعة أشهر.
وأكد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، في اللقاء، أن المملكة تدرس إدراج أسهم شركة أرامكو في السوق، وأشارت المجلة إلى أن ولي ولي العهد السعودي عقد اجتماعين في الآونة الأخيرة بشأن طرح أسهم «أرامكو».
ونقلت عن مسؤولين أن الخيارات تتراوح بين إدراج بعض أسهم شركات تابعة لأرامكو وبيع أسهم في الشركة الأم. ويرى الأمير محمد بن سلمان أن «الإدراج سيجعل الشركة أكثر شفافية».
ويصب الإدراج في مصلحة السوق السعودية وفي مصلحة «أرامكو» - الشركة الحكومية التي تعد أكبر منتج للنفط في العالم وعلى الأغلب صاحبة أكبر تقييم بين الشركات في العالم.
الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، أكد لصحيفة «ذا إيكونومست» أن القرار سيتم اتخاذه خلال الأشهر القليلة المقبلة. وقال: «شخصيا، أنا متحمس لهذه الخطوة»، مضيفا: «أعتقد أنها في مصلحة السوق السعودية وفي مصلحة (أرامكو)».
هذا الإدراج المحتمل يأتي في وقت تتعامل فيه الحكومة مع العجز الذي خلفه انخفاض أسعار النفط عن 35 دولارا على الاقتصاد، إضافة إلى التوترات في المنطقة. إنها خطوة من الخطوات التي يمكن اتخاذها ضمن خطة طموحة لموازنة الميزانية وفتح اقتصاد الدولة وتنويعه، عبر خطة «التحول الوطني».
وأدلى الأمير محمد بن سلمان بهذه التصريحات في أول مقابلة له تم توثيقها في الرابع من يناير (كانون الثاني) التي تطرق فيها إلى مواضيع واسعة من المخاطر الجيوسياسية في المنطقة إلى جهوده لدعم إصلاحات اقتصادية جوهرية في المملكة.
وقام الأمير محمد بن سلمان بعقد اجتماعين مؤخرا على نطاق رفيع حول إمكانية طرح أسهم «أرامكو» للاكتتاب. ويقول المسؤولون إن الخيارات التي تتم دراستها حاليا تتراوح بين طرح بعض وحدات «أرامكو» في مجال البتروكيماويات وغيرها من الشركات العاملة في قطاع عمليات المصب، إلى بيع أسهم في الشركة الأم التي تضم النشاط الأساسي بإنتاج الخام.
المسؤولون يذكرون أن «أرامكو» تقدر بـ«تريليونات الدولارات»، وأضاف الأمير محمد بن سلمان إن إدراج الشركة سيجعلها أكثر شفافية.
ويتوقع أن تصل الحصة المطروحة 5%، وقد يتم زيادتها مستقبلا وستحافظ المملكة على زمام التحكم في الشركة.
وتعد عمليات التنقيب عن النفط وإنتاجه الأكثر جاذبية للمستثمرين. عند 261 مليار برميل، وتبلغ احتياطيات «أرامكو» المعلنة توازي نحو 10 أضعاف تلك لشركة إكسون موبيل، وهي أكبر شركة خاصة للنفط في العالم.
«أرامكو» أيضا هي واحدة من أقل منتجي النفط في العالم من حيث التكلفة، والفضل يعود لسهولة استخراج النفط في السعودية.
وحول طرح جزء من أسهم «أرامكو» للاكتتاب العام، التقت «الإخبارية.نت» المستشار الاقتصادي د.عبد الله باعشن، الذي قال: «لا شك في أن هذه الخطوة تأتي ضمن التحول الوطني الذي يهدف إلى تنويع الإيرادات في المملكة، وأحد الـ١٤٦ مشروعا أعلن وزير الاقتصاد عن نية الدولة خصخصتها».
وأضاف د.باعشن: «بنظري، (تداول) تسعى للاكتتابات التي ستضيف عمقا للسوق، وأعتقد أن إدراج جزء من (أرامكو) سيرفع من كفاءة السوق وقيمتها وتعزيز ثقة المستثمر الأجنبي، بالإضافة إلى أنه سيساعد على إدراج مؤشر السوق السعودية ضمن المؤشرات العالمية»
.

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في www.yahoo.com