«أرامكو»: 60 % من صادرات الخليج الكيميائية والبلاستيكية تذهب إلى آسيا
الرياض : أعمال



قال عبدالعزيز الجديمي؛ نائب رئيس أرامكو السعودية لأنظمة الطاقة، إن نحو 60 في المائة من المواد الكيميائية والبلاستيك المصنعة في الخليج، تذهب إلى آسيا، فيما بلغ النمو السنوي للصادرات نفسها إلى الصين نحو 13 في المائة على مدى السنوات العشر الماضية، نتيجة لتطور قطاع الصناعة التحويلية في الصين التي تعد شريكاً تجاريا مهما لدول مجلس التعاون.

جاء ذلك في جلسة نقاش بعنوان "الشراكة مع الصين.. رؤية حول فرص الشراكات الناجحة الجديدة في الشرق الأوسط"، خلال المنتدى السنوي التاسع لاتحاد مصنعي البتروكيميائيات والكيميائيات الخليجيين "GPCA"، في دبي.

وبوصفها أحد الرعاة الرئيسيين للمنتدى، عرضت "أرامكو"، موجزا عن مشروعين من مشاريعها المشتركة الكبرى، هما بترو رابغ وصدارة، في حين شدد متحدثون من الشركة في المنتدى على أهمية التعاون مع الجهات المعنية في الصناعة لتسريع وتيرة التغيير الابتكاري والنمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل في المنطقة.

وكان رئيس "أرامكو السعودية" وكبير إدارييها التنفيذيين، قد تناول في كلمته في أول أيام المنتدى، أربع ضرورات رئيسة مطلوبة لإطلاق إمكانات المنطقة، وهي؛ تطوير مجموعة متوازنة من أنواع اللقيم الكيميائي لدفع عجلة النمو الاقتصادي المرن في مختلف القطاعات الاقتصادية، وكذلك تحسين البنية التحتية لصناعة الكيميائيات في المنطقة لبناء قدرات عالمية المستوى ورفع وتيرة الابتكار.

هذا إلى جانب مضاعفة أعداد الأطراف المشاركة في الصناعة عن طريق تشجيع قطاع مزدهر من المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتعزيز ريادة الأعمال، وأخيراً تحقيق درجة أعلى من التكامل وتحقيق إنجازات حيوية ملموسة بهدف مواجهة التحديات التي تواجهها المنطقة في مجال البنية التحتية والتقنية والمهارات.

ودعت "أرامكو"، بوصفها شركة الطاقة والبتروكيماويات المتكاملة، إلى تحقيق درجة أكبر من التكامل والابتكار والتعاون في صناعة البتروكيميائيات في منطقة الشرق الأوسط بالكامل، وذلك من أجل إطلاق الطاقات الصناعية للمنطقة وجعل العقد الحالي من القرن الحادي والعشرين، عقداً ذهبياً، من حيث النمو الاقتصادي وإيجاد فرص العمل.




55555
خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في www.yahoo.com